مشاكل المهاجر المغربي

مشاكل المهاجر المغربي

  تقديم :


الهجرة ظاهرة اجتماعية عالمية اثارت اهتمام الجميع، كما تعتبر ظاهرة مكثفة همت جميع الاصعدة لها اسباب اقتصاديه و اجتماعية و تساهم في اختلال الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية داخل المجتمع . وتتخذ هذه الظاهرة اشكالا متعددة اكثرها شيوعا الهجرة الداخلية والهجرة الخارجية.

ملاحظه النص :

-نوعية النص :

نص "مشاكل المهاجر المغربي" نص تفسيري يندرج ضمن القضايا المعاصرة للكاتب المختار مطيع .

-دراسة العنوان :

العنوان مركب اسمي يتكون من ثلاثة الفاظ تشير الأولى الى المشاكل والصعوبات التي يتعرض لها الانسان في حياته اليومية . اما بالنسبة للفظة الثانية "المهاجر" فتدل على الشخص الذي ترك وطنه للانتقال الى وطن اخر لأسباب متعددة اما لفضة "المغربي" فتدل على الهوية المغربية لما تحمله هذه الكلمة من خصوصية يتميز بها الشعب المغربي عن باقي الشعوب .
ومنه نستنتج عن العنوان جاء ليبرز اهم الصعوبات والتحديات التي تعترض المهاجر المغربي.

-فرضية النص : 

انطلاقا من المؤشرات الخارجية للنص نفترض ان الكاتب سيتحدث عن المشاكل المادية والمعنوية التي يواجهها المهاجر.

الفهم :


-مضمون النص :

تعريف الكاتب للمهاجر استنادا الى سماته السوسيو ثقافية مع استعراضه للمشاكل التي يغرق فيها هذا الأخير من ضغط نفسي وتفكك اجتماعي. كما ذكر معاناة المرأة المغربية المهاجرة مع العزلة التامة والتهميش والانكماش وذلك لغياب هياكل الاجتماعية تساعدها على الاندماج. وفي اخر النص اختصر الكاتب مشاكل المهاجر المغربي في صعوبات الاندماج وتعقيدات العودة الى الوطن .

التحليل :


-الحقول الدلالية :

الحقل الاجتماعي : المهاجر - المواطن - يغادر وطنه وأهله واسرته- تفككات اجتماعية - اعزب او متزوج - المهاجر الامي - مجتمع مختلف - سلوكهم وعاداتهم - الهجرة العائلية -المواطن المغربي...
الحقل النفسي : العزلة - هزات نفسية - عزلة تامة- مرفوضين - نظرة نقص- الانكماش والتهميش - الانغلاق الثقافي - كبت الغرائز ... 

نستنتج ان العلاقة بين الحقلين في علاقه تأثير وتأثر، حيث يهيمن الحقل الاجتماعي في النص لان الكاتب اراد ان يؤكد على ان المشاكل والعراقيل الاجتماعية ينتج عنها مشاكل ومعاناة نفسية .

-الأساليب الموظفة في النص :

-أسلوب التفصيل : ويحضر من خلال احاطة الكاتب لجميع جوانب الموضوع احاطه كلية بهدف تفسير وتحليل الأفكار، ومن ادواته" أَما التي تفيد التفصيل والتوكيد" .
-الفعل المضارع المقترن بالسين : "سيفتقد ، سيتعرض " : ابرز قوة الكاتب على استشراف المستقبل و التطلع اليه .
-وظيفته : تثبيت المعنى و التأكيد عليه .
-أسماء الإشارة : تتحدد وظيفتها في التخصيص والتعيين.
-أسلوب الشرط: تتحدد وظيفته في الاثبات والتأكيد على تصور الكاتب، كما تمنح الجمل الشرطية بناءً منطقيا للنص ،كما تكشف عن العلاقة بين السبب والنتيجة فاذا تحقق فعل الشرط تحقق جوابه. 

-مواطن التوسيع في النص :

سعى الكاتب لتوسيع فكرته من خلال عده اليات كالتعريف بالمهاجر ،و أسلوب التفصيل بدل الاجمال، حيث تطرق الى جميع الوضعيات الاجتماعية التي تعاني من مشاكل نفسية . كما دعم فكرته بعدة امثلة للتأكيد على تصوره.

-التركيب و التقويم :


 ناقش المختار مطيع قضية الهجرة وانعكاساتها من خلال نصه "مشاكل المهاجر المغربي"، والذي بين من خلاله ما يعترض المهاجر المغربي من مشاكل نفسية وصعوبات في الاندماج داخل وطنه الأم وفي بلاد المهجر. كما أكد الكاتب على ضرورة الحد من ظاهرة الهجرة لما يترتب عنها من مشاكل وخيمة. 
و للتفصيل في تصوره وزع الكاتب نصه الى حقلين دلاليين، الحقل الاجتماعي والذي كان الأكثر هيمنة، والحقل النفسي ليبرز من خلالهما ان مختلف الشرائح الاجتماعية تعاني من مشاكل نفسية .
استثمر الكاتب عده اليات للدفاع عن تصوره وإقناع المتلقي به كأسلوب التفصيل و الشرط، إضافة إلى الفعل المضارع المقترن بالسين الذي ساهم في تثبيت المعنى والتأكيد عليه.
تعتبر الهجرة ظاهرة اجتماعية ناتجة عن سوء تدبير وترشيد النفقات ومن تبعاته تشويه صورة الفرد و الوطن ، الا انه لا يمكن ان نغفل ان للهجرة مكاسب عدة كجلب العملة الصعبة وخلق الاستثمارات.

اكتب تعليق